دليل الحمل والولادة - الموسوعة الطبية
الحمل







أنتِ تنتظرين مولوداً جديد .... وبترقبكِ لهذا الحدث الجميل والسعيد , تطرحين على نفسك العديد من التساؤلات عن ما يجب أن تقومي به سواءً كنتِ في أول الحمل أو في أواخره , كما ستخطر ببالك أمور كثيرة ومختلفة , فقد تتسألين .....
 
هل حملي سليم ؟
 
كيف أحافظ على جسمي وطفلي في صحة جيدة ؟
 
ما هو الغذاء المناسب لي في فترة الحمل ؟
 
متابعة الحمل , كيف ومتى ؟
 
لا داعي للقلق أو الخوف وإستمتعي بحملك , فسوف نقدم لكِ هذه المقالة التي وضعت خصيصاً لتثقيفك ومساعدتك في هذه المرحلة , هكذا ستتقدمين ببطء على طريق الأمومة , فيما ستشعرين بتغيرات في جسدك وبمزيد من حضور طفلك مع توالي الأيام والشهور .
 
نأتي الآن لأهم الأعراض التي من الممكن أن تواجهكِ خلال فترة الحمل :
  • إرتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم في الصباح .
  • المعاناة من الغثيان والتقيؤ (خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى) .
  • رغبة أو حاجة ملحة إلى التبول بشكل متكرر نتيجة ضغط الرحم على المبولة (المثانة) .
  • مغص أسفل البطن في بداية فترة الحمل .
  • الشعور بالإجهاد والتعب والنعاس .
  • آلام وأوجاع في أسفل الظهر , وفي البطن والفخذين .
  • الإصابة بالإمساك والشعور بحرقة المعدة , وضيق في التنفس .
  • ظهور بقع على الوجه وتغير في لون البشرة .
  • تورم وإنتفاخ في الرجلين والكاحلين نتيجة إزدياد كمية السوائل في الجسم .
  • الشعور بالكآبة والقلق وفقدان المرح والبشاشة .

أهم النصائح والإحتياطات التي يجب الحذر منها خلال فترة الحمل :
  • تجنبي التعرض للتصوير الشعاعي إلا عند الضرورة القصوى والملحة .
  • حاذري تناول أي دواء من دون إستشارة طبيبك .
  • تجنبي المواد الكيميائية التي يمكن تنشقها .
  • لا تخالطي المصابين بأمراض معدية .
  • تخلي عن التدخين والكحول ولا تكثري من الكافيين والمواد المنبهة والمنشطة .
  • أخبري طبيبك إذا شعرت بحريق أثناء التبول , لأن ذلك قد يدل على وجود إلتهاب .

نقطة جوهرية وأساسية ...... هي التغذية , إليكِ بعض الإرشادات الغذائية :
 
إن نمو طفلك السريع داخل أحشائك يتطلب منك أن تتغذي بطريقة سليمة وذكية , فالغذاء السليم يعتبر ركيزة أساسية من أجل الوصول إلى حمل سليم وطفل سليم , فالأهم هو إقامة توازن بين المواد الغذائية التي تعطي الجسم عدة أنواع من العناصر الغذائية والفيتامينات , لذلك ليس عليكِ سوى تنويع الوجبات :
  • ناوبي بين اللحوم والأسماك , وتناوليها إما مشوية أو مطبوخة , وتجنبي تناول اللحم النيئ أو الغير مطهو جيداً , ولا تكثري أيضاً من تناول الأسماك الكبيرة الحجم لتفادي تلويث جنينك بمادة الزئبق .
  • لا تهملي البيض والحليب ومشتقاته (لبن , لبنة , جبنة) .
  • إحرصي دائماً على وجود سلطة الخضروات المنوعة , بالإضافة إلى الفاكهة , مع كل وجبة لأنها غنية بالفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية الضرورية للجسم .
  • خففي قدر الإمكان من الصلصات والتوابل والدهون المشبعة والطعام المقلي , ولا تكثري من إستهلاك الملح , بل تناولي الكمية المعتادة والغير مبالغ بها .
  • تجنبي المأكولات والحلويات التي تحتوي على كمية كبيرة من السكر .
  • أكثري من شرب الماء بصورة خاصة ومن السوائل المختلفة بشكل عام , لاسيما العصائر الطبيعية والطازجة , ولكن حاولي تجنب السوائل التي تحتوي على مادة الكافيين أو أية مواد آخرى منشطة , وكذلك لا تكثري من السوائل التي تحتوي على نسبة كبيرة من السكر .

من الطبيعي أن تزيد كمية طعامكِ خلال فترة الحمل نظراً لحاجة طفلك المتزايدة , ورغم ذلك فلا يجب أن يدفعك على الشراهة والمبالغة في تناول الطعام , بل عليكِ أن تتذكري بإستمرار بأن أي كمية زائدة عن حاجة الجسم سوف تتخزن فيه على هيئة دهون وشحوم , والتي من شأنها أن تزعج حملكِ .
 
راقبي وزنكِ ......
 
زيادة الوزن هي التي ستوجه سلوكك الغذائي أثناء فترة الحمل , لذلك عليك مراقبة وزنك أسبوعياً للتأكد من عدم إكتسابك لزيادة مفرطة في الوزن , ومع حلول الشهر السادس ستكونين قد إزددت 6 كلغ تقريباً , والزيادة الإجمالية للوزن خلال فترة الحمل يجب أن تتراوح ما بين 9 إلى 12 كلغ .
 
الحمل وجمال المرأة ......
 
  • الثديان : يزداد حجمهما نتيجة نمو الغدد الحليبية , لذلك عليكي أن ترتدي حمالة ثدي (صدرية) مناسبة تسند ثدييكِ بشكل جيد , وتجنبي وضع الماء الساخن عليهما مباشرة .
  • قناع الحمل : قد تظهر بعد البقع على وجهك بفعل الهرمونات , لذلك عليك تجنب التعرض لأشعة الشمس لأن ذلك يزيد من ظهور البقع , كذلك إستعملي مرهم واقٍ لحماية بشرتك .
  • تشقق الجلد : قد تعانين من ظهور تشققات جلدية في منطقة البطن والأرداف والثديين , وهو يعتبر أمر طبيعي يتوقف عادةً على نوعية البشرة , كما إنه يرتبط أيضاً بزيادة الوزن , لذلك إحرصي دائماً على أن تكون الزيادة في الوزن بصورة تدريجية , وعززي من مقاومة جلدك بإستعمال مراهم مرطبة ومغذية .
  • الرياضة : إذا كان حملك على ما يرام , يمكنك ممارسة الرياضة بعد إستشارة طبيبك شرط أن لا ترهقي أو تجهدي نفسك , وأن تتوقفي فوراً عن ممارسة الرياضة متى شعرت بالتعب وعدم الإرتياح أو أحسستِ بضيق في التنفس .
  • أهمية المشي : إن ممارسة رياضة المشي الخفيف تعتبر ذا أهمية بالغة جداً , فهي تعمل على تجديد الدورة الدموية , كما تبعد عنكِ أيضاً الشعور بالإكتئاب .

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل .....
  • تساعد على النمو الطبيعي لدماغ الطفل .
  • تعمل على تعزيز وتقوية الجهاز المناعي للطفل , كما تحميه أيضاً من الأمراض المختلفة .
  • تسهم في تعزيز وتوثيق الصلة ما بين الأم وطفلها وتنشئ الروابط العاطفية القوية بينهما .

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم .....
  • تساعد على وقف النزيف بعد الولادة .
  • تعيد الرحم إلى حجمه الطبيعي .
  • تحمي من سرطان الثدي والرحم .
  • لا ترهل الثدي بل تعيده إلى شكله الطبيعي .

الإرشادات والنصائح من أجل رضاعة طبيعية ناجحة ......
  • أرضعي طفلك مباشرة وأنت على طاولة الولادة .
  • قومي بإرضاع طفلك بالطريقة الصحيحة والسليمة من خلال ضمك إياه في حضنك بوضعية نصف جالس , حتى لا تلتهب الحلمة ويخف إدرار الحليب ,
  • أمسكي ثديكِ براحة الكف من تحت والإبهام فقط من فوق .
  • يجب أن تكون الهالة البنية للثدي (المنطقة الداكنة حول الحلمة) في فم الطفل بشكل كامل وليس الحلمة فقط .
  • إحرصي دائماً على أن يرضع طفلكِ من كلا الثديين بالتناوب .
  • إجتهدي وثابري على إرضاع طفلك بصورة مستمرة, فكلما أكثرت من إرضاعه, زادت بذلك كمية الحليب الموجودة .
  • إذا إحتقن ثدياكِ فدلكيهما بالماء الدافئ .
  • إذا تشققت الحلمة , فإدهنيها بقطرة من حليبك ثم جففيها من خلال تعريضها للهواء .
  • لا تستخدمي بتاتاً الصابون عند غسل الثديين .
  • كل أم قادرة على إرضاع طفلها بشكل كافٍ لعمر 4 – 6 أشهر .

كيف تتأكدي بأن حليبك كافٍ لطفلك .....
  • راقبي وزنه على أن يزداد 150 إلى 200 غرام أسبوعياً حتى يتضاعف مع نهاية الشهر الخامس .
  • راقبي بوله على أن يكون من 6 إلى 8 مرات في اليوم .

مرحلة ما بعد الولادة .....
 
يتقلص عادةً الرحم بشكل مباشر بعد الولادة بمعدل سنتيمتر واحد في اليوم , كما أن عودة الحيض الطبيعي قد يأتي بعد أربع أشهر تقريباً إذا كنت ترضعين الطفل طبيعياً من ثديكِ , وبعد 6 إلى 8 أسابيع إن لم تقومي بإرضاعه طبيعياً .
 
إنتظري توقف سيلان الدم الذي يتبع الولادة حتى تعاودي حياتك الجنسية , وأخبري طبيبك إذا أحسست بألم أثناء الجماع .
 
لا تصدقي ما يقال بأن المرأة التي ترضع طفلها لا تستطيع أن تحمل , لذلك لابد لكِ من إختيار وسيلة مناسبة لمنع الحمل إذا كنتِ لا ترغبين بحمل جديد .
 
الشعور بحالة من الإحباط والإكتئاب بعد الولادة .....
 
إن التحول الهرموني الكبير الذي أدى إلى الولادة , بالإضافة إلى التعب والإرهاق خلال فترة الحمل , وجهد الولادة والنزيف وإضطرابات النوم الناتجة عن العناية بالمولود الجديد , جميعها عوامل قد تؤدي إلى الإصابة بالإكتئاب , ولكن إعلمي بأن هذه الحالة تعتبر شائعة ومنتشرة , لذا يجب عليكِ أن لا تستسلمي لها إطلاقاً , ولا تترددي بطلب العون والمساعدة من زوجك , كما حاولي أيضاً الترويح عن نفسك .
 
وأخيراً ... وبعد إنتهاء فترة الحمل الساحرة والمتعبة في نفس الوقت , سوف تشعرين بتغير كبير في داخلك , لقد أصبحتِ الآن مسؤولة عن إنسان جديد , ها هو طفلكِ الصغير أمامك , تحدثي إليه ولا تدعي أي فرصة تفوتك لمخاطبته , بهذه الطريقة سينمو تفكيره وتتوطد روابط الثقة والمشاركة بينكما على مر السنين , إن الحب الذي ستمنحيه لطفلك , والذي سيرده لك , يفوق ما تتوقعين وتتصورين .










إياد عادل إسماعيل , كاتب ومُدَوِن في المجال الطبي

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
الموسوعة الطبية © 2019. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع
Top
script src='http://ajax.googleapis.com/ajax/libs/jquery/1.4.2/jquery.min.js?ver=1.4.2' type='text/javascript'/>