سرطان القولون والمستقيم - الموسوعة الطبية
الحمل









سرطان القولون والمستقيم أو ما يعرف كذلك بإسم سرطان الأمعاء الغليظة , وهو عبارة عن نمو عشوائي وغير مضبوط  لخلايا غير طبيعية تنشأ عادةً إما في الأمعاء الغليظة (القولون) أو في المعي المستقيم (المستقيم) , وبينما يبقى السبب المُحَدِد لهذا السرطان مجهولاً في معظم الحالات ,  يسود الإعتقاد بأن سرطان القولون والمستقيم ينشأ أصلاً من أورام صغيرة تسمى السلائل أو البوليبات , حيث تتشكل تلك السلائل في تبطين القولون أو المستقيم , وعلى الرغم من أن معظم السلائل لا تتحول إلى أورام سرطانية , إلا أن السلائل السرطانية تبقى هي المسؤولة في كثير من الأحيان عن إحداث سرطان القولون والمستقيم , وفي حال تم إكتشاف السليلة السرطانية في مرحلة مبكرة , يتم عادةً إستئصالها بنجاح وسهولة تامة , ولكن غالباً لا يكون هناك أية أعراض أو علامات أولية ظاهرة , يمكن من خلالها كشف هذا السرطان بوقت مبكر , لذلك يكون الورم السرطاني قد تخطى منطقة الإصابة في القولون أو المستقيم , لينتقل وينتشر إلى أماكن وأعضاء آخرى من الجسم , لتظهر عند ذلك الأعراض وهو في مرحلة متقدمة من المرض . 

ويعتبر سرطان القولون والمستقيم من السرطانات الأكثر شيوعاً وإنتشارا على مستوى العالم , وهو بمثابة المسبب الثاني للوفيات (من بين مختلف أنواع السرطان) لدى الرجال والنساء على حد السواء , وذلك في القارة الأوروبية , وهو يحتل أيضاً المرتبة الثالثة من بين أكثر أمراض السرطان التي يتم التبليغ عنها في العالم , مع تسجيل أكثر من مليون إصابة جديدة سنوياً , ويموت عادةً أكثر من 600 ألف شخص سنوياً حول العالم من جراء الإصابة بهذا المرض .

هناك مجموعة من العوامل من الممكن أن تزيد من معدل وفرصة الإصابة بسرطان القولون والمستقيم , حيث تعمل تلك الأسباب أو العوامل على رفع وزيادة نسبة الحدوث لهذا المرض , وهي تدعى أو تسمى بعوامل الخطر , ويمكننا حصرها بالأتي :

  • التقدم بالسن : يزداد معدل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم مع التقدم وإزدياد العمر , إذ يتم تشخيص وإكتشاف 90% من حالات الإصابة بالمرض لدى الأشخاص ما فوق سن الخمسين .
  • الجنس أو النوع : حيث يصيب سرطان القولون والمستقيم الرجال والنساء على حد السواء , أي بالتساوي .
  • العوامل المرتبطة بنمط الحياة : فكل من السمنة والبدانة , والنظام الغذائي السيء والغير صحي , وقلة النشاط البدني وعدم ممارسة الرياضة , والإدمان والمبالغة في التدخين , والإسراف في شرب الكحول والخمر , من شأنها أن ترفع وتزيد من نسبة وفرصة الإصابة بسرطان القولون والمستقيم .
  • العوامل الوراثية والتاريخ العائلي : حيث يزداد معدل ونسبة الإصابة بهذا المرض , إذا كان هذا الشخص لديه قريب من الدرجة الأولى(قرابة مباشرة كالأب والأم) مصاب بسرطان القولون والمستقيم .

ملاحظة : إن وجود عامل واحد أو أكثر من عوامل الخطورة هذه لدى شخص ما , فهذا لا يعني بالضرورة أو قطعاً أن ذلك الشخص سوف يصاب بالتأكيد بسرطان القولون والمستقيم , ولكن وجود تلك العوامل أو بعضها عنده , قد يزيد من فرص الإصابة لديه .

في المراحل المبكرة للإصابة , لا يُظهر غالباً سرطان القولون والمستقيم أية أعراض أو علامات تدل على وجوده , وإنما يتم تشخيصه في أغلب الأحيان صدفة من خلال إجراء التنظير أو الأشعة للقولون , وبشكل عام فإن الأعراض المعروفة والمؤشرة على إحتمالية وجود هذا المرض , ولكن في المراحل المتقدمة , تشمل الآتي :

  • فقدان وإنخفاض غير مُبَرَر للوزن وبدون أسباب واضحة .
  • عدم الشعور بالراحة في منطقة البطن بشكل عام , بسبب تكرر الآلام بفعل الغازات أو الإنتفاخ أو الشعور بالإمتلاء أو المغص الحاد , أو ربما بسبب جميع تلك الأشياء .
  • الإحساس والشعور بعدم إفراغ الأمعاء(القولون) بشكل كامل بعد الإنتهاء من التغوط وإخراج الفضلات من الجسم .
  • التغيير في الوضع الطبيعي والمعتاد للأمعاء(القولون) , من ناحية العادة الطبيعية للتبرز أو التغوط , حيث يؤدي سرطان القولون والمستقيم إلى حالة من الإمساك , أو ربما أحياناً إلى الإسهال , ويكون ذلك من دون سبب ظاهر أو واضح , ولمدة قد تزيد عن ستة أسابيع .
  • وجود دم في (أو على) البراز , وقد يكون الدم فاتح اللون أو قاتم(غامق) .
  • الإرهاق المتواصل , والإحساس المستمر بالتعب الشديد , والشعور بالإجهاد معظم الوقت .
  • تغير في هيئة البراز , كنزول البراز بشكل أرفع وأقل سماكة من المعتاد .
  • الشعور بالغثيان , مع وجود حالات من التقيؤ أو الترجيع .

ملاحظة : إن الأعراض التي تم ذكرها , قد يكون بعضاً منها ناتجاً ومصاحباً أحياناً لعدد من الأمراض المختلفة الآخرى , ولكن وجود أكثر من علامة أو عارض مما تم بيانها وذكرها , فإن ذلك يستدعي ويتطلب مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد والإطمئنان .

يمكن اللجوء إلى العديد من الفحوصات للكشف والتشخيص , وذلك من أجل البحث وإكتشاف السلائل (البوليبات) أو حتى سرطان القولون والمستقيم , ويمكن إجراء تلك التحاليل والفحوصات كلاً على حدة , أو تطبيقها وإستخدامها مجتمعة , كما ينصح بالمباشرة بالكشف عن سرطان القولون والمستقيم لدى الأشخاص (رجال أو نساء) ممن تتراوح أعمارهم ما بين 50 إلى 75 عاماً .

حيث تشمل الفحوصات والتحاليل اللازمة للتشخيص والكشف , ما يلي :

  • تحليل البراز (الإختبار العالي الدقة للدم الخفي في البراز) : ينصح بإجراء هذا التحليل سنوياً , حيث يستخدم هذا الإختبار للكشف والفحص بحثاً عن وجود الدم في البراز .
  • التنظير السيني (Sigmoidoscopy) : يُنصح كذلك بالخضوع له وإجرائه كل 5 سنوات على الأكثر , ولإجراء هذا الفحص , يقوم الطبيب المختص بإستخدام أنبوب قصير , حيث يكون هذا الأنبوب أيضاً رقيقاً , وذو مرونة ومزود بإضاءة , يتم إدخال هذا الأنبوب داخل فتحة المستقيم للبحث والكشف عن السلائل والأورام السرطانية داخل منطقة المستقيم والثلث الأسفل من القولون .
  • تنظير القولون (Colonoscopy) : من الأفضل إجراء هذا الفحص والخضوع له كل عشر سنوات على الأكثر , ويعتبر هذا الإختبار شبيه إلى حد ما بالتنظير السيني , إلا أن الطبيب يستعمل هنا أنبوب أطول , رقيق وذو مرونة , ومزود كذلك بإضاءة للبحث وإكتشاف السلائل والخلايا السرطانية داخل المستقيم وعلى طول القولون بأكمله , ومن خلال إجراء هذا الإختبار , يستطيع الطبيب المعالج أن يكتشف ويزيل أيضاً معظم السلائل والبعض من الأورام السرطانية الموجودة .

والآن نأتي لذكر أنواع العلاجات المتاحة والمتوفرة لسرطان القولون والمستقيم :

في الغالب تختلف أنواع العلاجات المتاحة وفقاً لمرحلة تقدم السرطان , ونقصد هنا تحديداً حجم الورم السرطاني وموقعه في القولون أو المستقيم , وكذلك معدل الإنتشار أو عدم الإنتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم , بالإضافة إلى معرفة الحالة الجسدية والصحية للمصاب , وبناءً على ما تقدم ذكره يتم تحديد العلاج المناسب , وبصورة عامة فإن الخيارات العلاجية لسرطان القولون والمستقيم , هي على الشكل التالي :

العلاجات لسرطان القولون والمستقيم في المرحلة المبكرة :

  • الجراحة : تعتبر بمثابة الخيار العلاجي الأول والأساسي للمرضى الذين لم ينتشر أو يتجاوز الورم السرطاني أكثر من منطقة القولون أو المستقيم , وتحديداً لم ينتقل خارجها أو يصل إلى أجزاء أو أعضاء أخرى من الجسم ( مثل الرئتين أو الكبد) .
  • العلاج الكيميائي : يمكن اللجوء والإعتماد عليه أيضاً كعلاج مساعد بعد إجراء العمل الجراحي , بهدف التقليل والحد من خطر عودة السرطان مرة أخرى .

العلاجات لسرطان القولون والمستقيم في حالة الإنتشار أو التفشي :

  • قد يتم في بعض الحالات , اللجوء إلى الجراحة كإحدى الخيارات العلاجية للمرضى المصابين بسرطان قد إنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم , وتحديداً إلى الكبد .
  • العلاج الكيميائي : يعمل هذا العلاج على التخفيف من الأعراض المصاحبة للمرض , وتحسين نوعية الحياة وإطالة عمر المريض قدر الإمكان , وعادةً ما يتم إعطاء العلاج الكيميائي إما عبر الحقن الوريدي (أي مباشرة إلى الدم) أو بتناوله عن طريق الفم , على هيئة أقراص أو حبوب دوائية .
  • العلاج البيولوجي : تقوم العلاجات البيولوجية أو ما تسمى أيضاً بإسم العلاجات الموجهة , بتحفيز الجهاز المناعي في الجسم , لعمل تثبيط لنمو وتكاثر الخلايا السرطانية , عن طريق تعديل بعض العمليات الجزئية والخلوية المسؤولة عن نمو وتقدم الورم , وهناك أنواع متعددة من العلاجات البيولوجية لعلاج سرطان القولون في مراحله المتقدمة , وقد تعطى هذه العلاجات إما منفردة وكعلاج وحيد , أو بالإشتراك مع علاجات أخرى في مختلف مراحل المرض المتقدمة .  











إياد عادل إسماعيل , كاتب ومُدَوِن في المجال الطبي

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
الموسوعة الطبية © 2019. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع
Top
script src='http://ajax.googleapis.com/ajax/libs/jquery/1.4.2/jquery.min.js?ver=1.4.2' type='text/javascript'/>