فوائد القرفة - الموسوعة الطبية
الحمل









تعتبر القرفة (وتُعرف كذلك بإسم الدارسين) من التوابل(البهارات) والمُنَكِهات التي لا يخلو منها أي بيت بالمنطقة العربية ، وهي تعد ذات شعبية في مناطق متعددة من العالم , حيث يتم إستخدام القرفة(الدارسين) بأكثر من طريقة ووصفة مختلفة ، بل إنها تستعمل وتدخل في العديد من الأطباق الشهية واللذيذة ، ولاسيما أطباق الحلويات والمعجنات , علاوة أيضاً على تناولها كمشروب ساخن وذلك بإضافتها مع الشاي لتحصل عندها على مشروب ذو مذاق رائع , وعادةً ما تتواجد القرفة إما على هيئة عيدان ذات طبيعة خشبية(قشور خشبية رقيقة) وتسمى قرفة عيدان أو دارسين (دارصيني) , أو توجد على شكل أو هيئة مسحوق ناعم ويسمى بهار قرفة أو قرفة مطحونة .. وهذا الإستخدام المتزايد واللافت للنظر للقرفة(الدارسين) لم يأتي من فراغ ، فهو ليس فقط لطعمها أو مذاقها اللذيذ فحسب ، بل نظراً لمحتواها الغني بالفيتامينات والأملاح المعدنية المفيدة لجسم الإنسان ، وإحتوائها كذلك على العديد من مضادات الأكسدة المهمة , الأمر الذي أدى إلى إستخدامها في العديد من الأغراض الطبية والعلاجية .

لعل أهم ما يميز القرفة أنها تعتبر بمثابة منجم ملئ بالعديد من العناصر الغذائية المختلفة ، الأمر الذي يجعل منها وجبة غذائية متكاملة ، دون الحاجة إلى إضافة أي أطعمة أو عناصر غذائية أخرى ، فالقرفة تحتوي على نسبة عالية جداً من البروتينات ونسبة معقولة إلى حد كبير من الكربوهيدرات والألياف الغذائية ، كما تحتوي على مجموعة من الفيتامينات لعل أهمها ( فيتامينات A أ ، B ب ، C جـ ) ، فضلاً عن الأملاح المعدنية الأخرى كالحديد والكالسيوم والزنك والنحاس والمنغنيز والفوسفور .

وعلى نفس السياق ، ونظراً لإحتواء القرفة على نسبة جيدة من الألياف الغذائية ، لذا ينصح خبراء التغذية بالمداومة على شرب القرفة بصورة يومية في حالات السمنة المفرطة والبدانة ، فهي تساعد على إذابة وحرق الدهون والشحوم في الجسم , و تعتبر كذلك من المواد المغذية ذات المحتوى المحدود من السعرات الحرارية ، فضلاً عن أنها تعطي الشعور بالشبع والإمتلاء لفترات طويلة .. كما أن وجود الألياف الغذائية فيها جعلت للقرفة إستخدام هام في علاج حالات الإمساك المزمن ، نظراً لقدرتها الفائقة على تنظيم عمليتي الهضم والإمتصاص .

كما تبين أيضاً أن للقرفة أو الدارسين القدرة على خفض مستوي السكر في الدم , وهذا ما أثبتته وأكدته دراسة علمية أجريت عام 2003 , حيث إتضح من خلال الدراسة أن المواد والمُرَكبات الموجودة داخل القرفة مفيدة جداً لمرضى السكري من النوع الثاني , فهي تعمل على تنظيم مستوى السكر في الجسم , وذلك من خلال تنشيط وتحفيز دور الخلايا في إستقبال الأنسولين والإستجابة له , وإبطاء حركة المعدة في إفراغ محتوياتها من الطعام إلى الأمعاء الدقيقة , الأمر الذي يؤدي إلى عدم إمتصاص السكريات الموجودة في الطعام بسرعة , وإنما تتم عملية الإمتصاص في الأمعاء الدقيقة لأنواع السكر المختلفة ببطء وتدرج , الأمر الذي يؤدي إلى عدم إرتفاع نسبة السكر في الدم بشكل مفاجئ وسريع , ولكن تبين أنه لابد من الإنتظام والمداومة على تناول القرفة أو شربها لمدة لا تقل عن أربعين يوماً , حتى تحصل على هذه الفائدة المهمة للقرفة , فهذا ما أكدته الدراسة وحرصت عليه .

وتساعد القرفة في تقليل مستويات الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية في الجسم , الأمر الذي يجعلها إذاً تساهم في الوقاية من أمراض تصلب الشرايين وإنسدادها , إضافة إلى تنشيطها للدورة الدموية , وبالتالي يمكن إعتبار القرفة بوجه عام أنها مفيدة جداً لصحة القلب والشرايين .  

كذلك ونظراً لإحتواء القرفة على عنصري الحديد والكالسيوم بكميات كبيرة ، لذا فإنها تستخدم لعلاج حالات فقر الدم " الأنيميا " ، كما يوصى بشرب القرفة للأمهات المرضعات ، وذلك لما لها من فعالية في إدرار الحليب بكميات كبيرة ، دون أن يؤثر هذا الأمر على حالتها الجسمانية العامة .

ويشيع بين العامة إستخدام هام وفعال جداً لمشروب القرفة ، حيث تستخدم القرفة على نطاق واسع بعد تحليتها بالعسل الأبيض فى علاج نزلات البرد والإنفلونزا وإلتهاب الحلق والزكام .. كما تفيد القرفة أيضاً في علاج حالات المغص وتطبل البطن(الإنتفاخ) والغثيان وعسر الهضم نظراً لإحتوائها على الزيوت الطيارة ، حيث تعمل على طرد الغازات من البطن بدرجة كبيرة وذات فعالية مدهشة .

وتتميز القرفة كذلك بأنها ذات رائحة عطرية مميزة ، لذا فإنها تستخدم في القضاء على رائحة الفم الكريهة ، وتطهير اللثة والفم والأسنان من أي بكتيريا او ميكروبات قد توجد بها , فهي تعتبر بمثابة مضاد طبيعي وفعال للبكتيريا والفيروسات , وهذا ما يجعلها عامل دعم قوي للجهاز المناعي في جسم الإنسان .

وتدخل القرفة في صناعة العديد من مستحضرات التجميل ، ولاسيما مستحضرات البشرة ، كذلك يمكن إستخدامها في العديد من الوصفات المنزلية البسيطة لنفس الغرض ، حيث يتم إضافة القليل من القرفة إلى عصير الليمون وبضع قطرات من زيت الزيتون ، ووضع هذا الخليط على الوجه لفترة 20 دقيقة ، على أن يتم غسل الوجه بعدها بماء فاتر .. وتستخدم هذه الوصفة كثيراً فى القضاء على حب الشباب ، والتخلص من الهالات السوداء أو التجاعيد التى قد تظهر مع التقدم بالعمر .

أضرار القرفة :

وهنا لا بد من الإشارة إلى أنه كما أن للقرفة فوائد مهمة وعظيمة , وهي طبعاً أكثر بكثير مما ذكرناه سابقاً , فإن للقرفة أيضاً بعض المضار وإن كانت قليلة , فهانك حالات وأوضاع لبعض الأشخاص يجب فيها التقليل أو حتى التوقف عن إستخدام القرفة .

يجب أولاً عدم الإكثار من إستخدام القرفة أو المبالغة والإفراط في شربها , وإنما يكون إستعمالها في حدود الإعتدال والمنطق , كشربها بمعدل مرتين يومياً على الأكثر , مرة صباحاً والآخرى مساءاً .

وعلى المرأة الحامل تجنب تناول أو شرب القرفة طوال فترة الحمل , فهي تعتبر بمثابة مادة منشطة ومنبهة للرحم , حيث تزيد من تقلص وإنقباض عضلة الرحم , ما يتسبب أو يؤدي أحياناً إلى حدوث الإجهاض أو حالات الولادة المبكرة .

يفضل التقليل أوالحد من إستخدام القرفة للمصابين بقرحة المعدة أو تقرحات الجهاز الهضمي , فهي تعمل على تهييج المنطقة المصابة , ما يؤدي إلى الشعور بالألم والوجع الشديد في المنطقة الهضمية .

الإبتعاد عن شرب القرفة أو تناولها بالتزامن مع الأدوية والأعشاب المسيلة والمميعة للدم كالأسبرين .  









إياد عادل إسماعيل , كاتب ومُدَوِن في المجال الطبي

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
الموسوعة الطبية © 2019. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع
Top
script src='http://ajax.googleapis.com/ajax/libs/jquery/1.4.2/jquery.min.js?ver=1.4.2' type='text/javascript'/>