تليف الكبد - الموسوعة الطبية
الحمل








يعتبر تليف الكبد (أو ما يعرف أيضاً بتشمع الكبد) من الأمراض المزمنة التى تصيب الكبد ، حيث تتحول خلايا الكبد إلى أنسجة ليفية ، الأمر الذى يؤدي إلى توقف هذه الخلايا عن القيام بأدوارها الوظيفية والفسيولوجية المعتادة ، وتنشأ الإصابة بتشمع الكبد نتيجة لعدة عوامل ، لعل أهمها :

·       الإفراط فى معاقرة الخمر(المشروبات الكحولية) والإدمان على التدخين .
·       الإصابة ببعض الأمراض الأخرى ، والتى قد تؤدي إلى تليف الكبد كإلتهاب الكبد الفيروسي ( بي أو سي ) ، إلتهاب القناة المرارية ، البلهارسيا ، داء ويلسون , مرض الكبد الدهني(تشحم الكبد) .. إلخ .



ولا تكمن مشكلة المرض الفعلية فى التليف بحد ذاته ، وإنما فى الأعراض التى تنشأ نتيجة له ، حيث يعانى المريض فى الغالب من مجموعة من الأعراض المرضية ، والتى تشمل :

·       تجمع السوائل فى منطقة  البطن وإنتفاخها بشكل لافت ، والتي تعرف بإسم الإستسقاء , وهي تعتبر من أكثر المضاعفات شيوعاً وحدوثاً عند مرضى تليف الكبد .
·       تجمع السوائل فى الأطراف وتحديداً فى القدمين ، والتى تعرف بإسم الأوديما أو الإستسقاء الوعائي .
·       زيادة القابلية للنزف نتيجة لوجود خلل وظيفي فى الكبد ، والذي يعتبر مسؤولاً عن إنتاج عوامل التجلط ، والتى يتم إفرازها فى حالات النزيف .
·       إصفرار الجلد فيما يعرف بإسم اليرقان ، فضلاً عن الشعور بالحكة الجلدية ، ويرجع سبب هذه الأمور إلى إرتفاع نسبة إنزيمات الكبد بالدم .
·       بعض الأعراض العامة كالتعب والخمول وفقدان الشهية .

وفى حالة ظهور مثل هذه الأعراض ينبغي إجراء بعض الإختبارات لتأكيد التشخيص ، والوقوف على الحالة الصحية للمريض ، حيث يتم عمل التالي :

·       صورة دم كاملة CBC .
·       تحليل وظائف الكبد Liver Function Test .
·       أشعة تلفزيونية على البطن والحوض Pelvi-abdominal U/S .
·       أخذ عينة من نسيج الكبد وفحصها معملياً Liver Biopsy .

ولأن المرض مزمن ، لذا وفى حالة ثبوت الإصابة بالفعل ، فإن الهدف يكون تحجيم المرض ، ومحاولة إيقاف إنتشار التليف ، كي لا يمتد إلى نسيج الكبد بأكمله ، حيث يتم إتباع الخطة العلاجية التالية :

·       التعامل مع العوامل المسببة للمرض : من خلال التوقف عن الكحوليات والتدخين تماماً ، فضلاً عن علاج المرض الذى قد يكون سبباً لحدوث التليف كفيروس سي أو داء ويلسون .. إلخ .
·       التعامل مع المضاعفات التى قد تنشأ نتيجة للمرض : والتى تشمل الإستسقاء ، دوالى المرئ ، إلتهاب الغشاء البريتوني .. إلخ .

كذلك وفي حالة تليف كامل نسيج الكبد ، فإن الخيار الجراحي يظل الحل الأوحد ، ويتم ذلك من خلال زراعة الكبد ، حيث يتم إستبدال الكبد المتليف بفص كبد آخر سليم من متبرع ، على أن يقوم هذا الفص لاحقاً بالنمو تدريجياً ليصبح عضواً كاملاً .
   


                  


                                      بقلم إياد عادل إسماعيل

           إياد عادل إسماعيل , كاتب ومُدَوِن في المجال الطبي

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
الموسوعة الطبية © 2019. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع
Top
script src='http://ajax.googleapis.com/ajax/libs/jquery/1.4.2/jquery.min.js?ver=1.4.2' type='text/javascript'/>